فعاليات المؤتمر الدولي الأول

الباحثون المشاركون: ندعو إلى ضرورة الإلتزام بالإتفاقيات الدولية للمياه والمحافظة على حصص الدول في نسبتها المائية

ادارة الاعلام

10/12/2017

دعا الباحثون المشاركون في فعاليات المؤتمر الدولي الأول للجغرافيا جامعة المنوفية – الموارد المائية في الوطن العربي بين المعوقات وآفاق التنمية - إلى ضروة تناول مشكلة المياه بعين الدقة وبمزيد من الإهتمام والتدقيق البحثي. حيث دعا الدكتور جواد كاظم من دولة العراق إلى ضرورة الإلتزام بتنفيذ الإتفاقيات الدولية القانونية والجغرافية للمياه وأن يحرص القائمون عليها بمتابعة تنفيذ البنود والقوانين وأن تلتزم بدعم الدول بحصتها المائية حفاظـــًا على تنمية الدول العربية زراعيـــًا وإقتصاديـــًا وسكانيــــًا، مشيرًا إلى أن هذا المؤتمر يعد من أكبر المؤتمرات العربية التي تناشد بالحفاظ على مياه المنطقة العربية من وإيجاد الحلول الممكنة لتقليص المشكلات والمعوقات لكون هذا المؤتمر يضم وفود من جميع الدول العربية التي تعاني من ازمة المياه أو التي توشك على وقوع مشكلات مائية ذات تأثير سلبي على عجلة التنمية لديها. 
وتسطرد الدكتورة إسراء طالب جاسم أستاذ الجغرافيا الزراعية من العراق إلى أن المياه تمثل مورد رئيسي في دولة العراق التي تعد من أكبر الدول العربية إهتمامـــًأ بالمياه والزراعة والثروة الحيوانية، ولكن مع وجود المعوقات السياسية أو ما يعرف بفترة السقوط في دولة العراق منذ عام 2003 وحتي الآن والتي أثرت بشكل كبير في الحافظ على المورد المائي وبالتالي تراجعت بعض المقومات الهامة الإقتصادية المعتمدة على المياه. وإننا في هذا المؤتمر ندعو إلى التغلب على المعوقات بجميع أنوعها للحفاظ على المياه بالدول العربية التي تعاني من الشح المائي و تحول المنطق الزراعية إلى سكنية لإفتقارها للمورد المائي المستمر.
كما قالت الدكتورة حليمة الفكي محمد جامعة يخت الرضا بالسودان التي أشارت إلى جودة مياة الشرب بمدينة المناقل بالسودان، وفي كمحاولة لتقييم جودة المياه فيها مع بحث مطابقة المياة المحلية للسودان مع المواصفات العالمية لمياة الشرب، والظروف الجغرافية في المدينة وهل لها علاقة بجودة المياة ام لا. وأكدت أن سبب المشاركة في المؤتمر هي الوصول إلى حلول ولو لجزء من إحدى تلك المشكلات في الوضع العربي، حيث أن أي تعاون بين الدول العربية لابد وأن يثمر عن حلول غير تقليدية ومثمرة.

 

 

 

 

 



Top