الحرم الجامعى ليس مكانا للدعايا الإنتخابية

رئيس جامعة المنوفية يرأس مجلس العمداء ويؤكد أن الحرم الجامعى ليس مكانا للدعايا الإنتخابية

البوابة الإلكترونية

22/01/2018

  عقد اليوم الدكتور معوض الخولى رئيس جامعة المنوفية جلسة مجلس العمداء بحضور الدكتور عادل مبارك نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب والدكتور أحمد القاصد نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث والدكتور عبد الرحمن قرمان نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والمحاسب أكرم عبد الدايم أمين عام الجامعة وعمداء الكليات. استهل رئيس الجامعة الجلسة بأهم الأحداث والفعاليات التى تمت خلال الشهر الحالى أهمها حضور المشروعات التى افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسى من مدينة السادات وفعاليات مؤتمر حكاية وطن الذى يحكى حكاية وطن يمثله كل المصريين مؤكدا على دور أبناء الجامعة فى كتابة سطور هذه الحكاية وتوجه المسئولين والقيادات الجامعية للمشاركة فى رسم صورة الوطن. وأكد رئيس الجامعة على أن الحرم الجامعى لايتم فيه دعايا انتخابية لأى مرشح لأن الجامعة تعلم الطالب السياسة وحرية التعبير عن الرأى وتعلمه حقوقه وواجباته ولكن دون الانحياز أو توجيه لأى اتجاه، مؤكدا على دور عضو هيئة التدريس فى تشكيل فكر الطالب وحقه فى معرفة ما كنا فيه وما أصبحنا عليه وأن الدولة العظيمة تكون بمواقفها واحترامها للاختلاف بدون إساءة، شجع الطالب للمشاركة فى الانتخابات والإدلاء بصوته وحقه فى اختيار مايمثله والظهور أمام العالم أجمع بصورة تليق باسم مصر. ثم استأنف رئيس الجامعة الجلسة بعرض تفصيلى عن فكرة الجامعة الذكية التى تمت مناقشتها فى المجلس الأعلى للجامعات مؤكدا على أهمية مواكبة التطور ومشيدا بفكرة عمل مراكز تكنولوجية بمحافظات مصر تستهدف العنصر البشرى الذى يعتبر نواة التطوير وأداة صنع المستقبل. وطلب رئيس الجامعة من العمداء تقييم للبنية التحتية للتكنولوجيا ووضع تصور للمكان تنطبق عليه المواصفات لتنفيذ المركز الذى سيكون وسيط بين الجامعة والمجتمع لاحتضان الأفكار وتطبيقها على أرض الواقع. واقترح رئيس الجامعة أن جلسة مجلس العمداء القادمة تبدأ بعرض لأهم إنجازات الكليات يتم تجميعها من خلال قطاعات الجامعة كحصاد شهرى لما تم عمله وتقدير لكل عمل تم إنجازه وتحفيز لما لم يتم إنجازه. واستعرض المجلس ما تم مع لجنة إدارة الأزمات والكوارث وتشكيل لجنة بكل كلية لتقديم مقترح عن مايتوقع من مشاكل وطرق حلها ومواجهتها لأن طبيعة الأزمات تختلف بطبيعة المكان وتجهيزاته ومايحتويه من أجهزة.
وفى نهاية الجلسة أكد رئيس الجامعة أنه بعد إنتهاء امتحانات الفصل الدراسى الأول ضرورة سرعة الإنتهاء من النتئاج ومتابعة الأنشطة الطلابية خلال فترة أجازة نصف العام، وإستعداد كل كلية للفصل الدراسى الثانى.

 

 

 

 

 



Top